الإثنين، 29 مايو 2017
رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق  
رئيس التحرير : شريف خفاجى
سباق السيارات

هلكنبرغ: رينو لم تتجاهل "الخلافات" في إدارتها بسباقات فورمولا1


أخبار السيارات
3/19/2017 1:13:59 PM


اعترف الوافد الجديد إلي صفوف رينو نيكو هلكنبرغ بسباقات فورمولا 1، أنّ الصانع الفرنسيّ تلقّي ضربةً موجعة عندما خسر فريدريك فاسور لكنّه كان مُحقًا في عدم تجاهله لـ"الخلاف" المتصاعد في إدارته.
استقال فاسور من منصبه كمديرٍ لفريق رينو في يناير الماضي بسبب اختلافٍ في الآراء بين كبار مسؤولي رينو حيال وجهة الفريق في الفورمولا واحد.
وقال موقع موتورسبورت، إن الفرنسيّ عمل مع المدير العام لرينو في الفورمولا واحد سيريل أبيتبول علي مشروع إعادة هيكلةٍ للفريق واستقدام سائقين جُدد، إذ كان عاملًا رئيسيًا في انتقال هلكنبرغ إلي الصانع الفرنسيّ.
يُذكر أنّ هلكنبرغ فاز بلقب الفورمولا 3 الأوروبيّة موسم 2008 مع "آرت" عندما كان فاسور علي رأس الفريق فضلًا عن إحرازه لقب الفورمولا 2 (»جي بي 2»‬ سابقًا) في العام التالي.
عند سؤاله من قِبَل موقع »‬موتورسبورت» إذا كان منزعجًا حيال مغادرة فاسور أو إذا كان الفرنسيّ قد أكمل دوره بعدما جلبه إلي الفرق، اعترف هلكنبرغ قائلًا: "لا، بصراحة كنت مُحبطًا. كان من الرائع لو حظينا به في إدارة الفريق، فهو شخصٌ جيّد يُدرك مبادئ السباقات ولديه القدرة علي التعامل مع الجانب الإداريّ بشكلٍ جيّد".
وأضاف: "أعتقد بأنّ رينو تلقّت ضربةً موجعة في هذا الجانب. لقد كان هناك خلافٌ ومناقشات داخل الفريق ولم يتمكّنوا من الاتّفاق فيما بينهم. في بعض الأحيانيكون من الأفضل أن تُضحي وتخسر أحد الأشخاص كي تمضي قُدمًا عوضًا عن الاستمرار وأنت تُعاني من ذات المشكلة".
تجدر الإشارة إلي أنّ هلكنبرغ كان قد وقّع بالفعل عقدًا للاستمرار بين صفوف فورس إنديا عندما تواصلت معه رينو ليحلّ مكان كيفن ماغنوسن الذي انتقل في نهاية المطاف إلي فريق هاس.
وقيّم الصانع الفرنسيّ العديد من الخيارات قبل أن يستقرّ علي تشكيلة سائقيه لموسم 2017 والمكوّنة من هلكنبرغ وجوليون بالمر، إذ علّق ماغنوسن مازحًا علي هذا الأمر قائلًا بأنّ الألمانيّ كان لديه عقدٌ بالفعل، لكنّ هلكنبرغ أصرّ علي أنّه شعر "برغبة مُلحّة" من قِبَل رينو لضمّه إلي الفريق.
"بمجرّد أن بدأنا المُحادثات كان بوسعك رؤية أنّ الطرفين يرغبون بذلك الأمر" قال هلكنبرغ، مُضيفًا: "تحرّكنا بشكلٍ سريع وفي نهاية المطاف تمّ إكمال الصفقة في وقتٍ قصيرٍ للغاية".
واختتم بالقول: "أري بأنّ تلك كانت علامة علي أنّ تلك الصفقة كانت في صالح كلا الطرفين وأنّ كليهما رغب بإتمامها".

تعليقات القرّاء