الإثنين، 29 مايو 2017
رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق  
رئيس التحرير : شريف خفاجى
زيارة

» أخبار السيارات« .. تواصل زياراتها لقلاع صناعة السيارات الوطنية

جنرال موتورز .. قصة نجاح أبطالها مصريون


فريق أخبار السيارات : زكريا أبو حرام ـ سالم الحافي رانيا غنيم ـ رامى رشاد
8/12/2013 6:04:30 PM

ـ شركة چنرال موتورز .. أول شركة أنشئت في 6 أكتوبر .. حدثنا عن ذلك ، وشهادات الجودة والايزو التى حصلت عليها ؟
الشركة من اوائل الشركات التى أنشئت فى مدينة السادس من أكتوبر، و منذ ذلك الوقت اصبحت المدينة عاصمة صناعة السيارات فى مصر، و يوجد الآن العديد من مصانع السيارات العالمية و الكثير من  الصناعات المغذية التى تقوم عليها الصناعة. و منذ بدء العمل عام 1985 و الشركة تضع نصب أعينها تطبيقأعلى معايير الجودة فقد حصلت الشركة على شهادة  ISO-9001 عام 1999 و شهادةISO-14001 عام2001  الخاصة بالبيئة وشهادةISO-18001 الخاصة بالأمن الصناعى و السلامة و الصحة المهنية عام 2009 ويتم تقييم الشركة سنوياً عن طريق أعرق الشركات الألمانية العاملة فى هذا المجال وهى شركة TÜ» لتجديد صلاحية الشهادات سالفة الذكر.وجدير بالذكر ان الشركة ملتزمة بمعايير الشركة الأم من حيث الجودة والالتزام البيئى والسلامة والصحة المهنية بما يفوق المتطلبات السابقة .
ـ استعرضتم معنا .. خلال اللوحات التى فى مدخل الشركة .. تطور إنتاج الشركة .. نود أن يتعرف القاريء على هذا التطور .. V خطط الشركة« تطور الإنتاج والموديلات .. الخطط المستقبلية ؟
الشركة أنشئت عام 1983 و بدأ الإنتاج عام 1985 وأول إنتاج كان لسيارات البيك أب، ثم النقل الخفيف و المتوسط و الميكروباص فى عام 1987، وفى عام 1989 تم إنتاج السيارة البيك أب الكابينة المزدوجة و المينى باص ، ثم بدأت الشركة فى التنوع بالإنتاج فقمنا بإنتاج اول سيارة ركوب عام 1994 وهى الأوبل فكتراA ، و فى عام 1995 حصلت الشركة على جائزة أحسن مستوى جودة إنتاج من شركة أوبل، و فى عام 1996 تم إنتاج الموديل الجديد من اوبل فكترا B و الفرونتيرا ذات الدفع الرباعي. اما فى عام 1997 تم إنتاج سيارة النقل الخفيفNPک  الجامبو، و عام 1998 تم إنتاج السيارة الفكترا 1.6 أتوماتيك. و قد حصلت الشركة على شهادة الايزو 9001 عام 1999. وفى عام 2000 تم إنتاج سيارة البيك أب الدبابة TFR140 . وفى عام 2001 حصلت الشركة على شهادة الايزو 14001 الخاصة بالبيئة وتعيين شركة المنصور للسيارات الموزع الوحيد لچنرال موتورز مصر. أما فى عام 2002 بدأنا بإنتاج السيارة أوبل أسترا و أوبل كورسا، كما حصلت الشركة على جائزة رئيس مجلس الادارة و تحقيق مليون ساعة عمل بدون اصابات. و مع الزيادة فى الإنتاج فقد قمنا بإنتاج السيارة رقم 250 ألف منذ بدء إنتاج الشركة. و فى عام 2005 بدأنا بإنتاج سيارةالدبابة الجديدة الحالية. و فى عام 2006 حصلت الشركة على جائزة رئيس مجلس الادارة و تحقيق مليون ساعة عمل بدون اصابات مرة أخرى. و فى عام 2007 بدء إنتاج السيارة الأڤيو و حصلت الشركة على جائزة رئيس مجلس الادارة و و تحقيق مليون ساعة عمل بدون اصابات للمرة الثالثة. وفى عام 2008 تم افتتاح وحدة الدهان الجديد و إنتاج 42,500 سيارة و كان أعلى إنتاج فى ذلك الوقت. أما فى عام 2009 تم إنتاج السيارة الكابتيڤا ذات الدفع الرباعى و برنامج التاكسى. اما عام 2010 فهو عام الانجازات فقد تم إنتاج السيارة الجامبو الجديدة و اعلى مبيعات 68,000 سيارة و اعلى إنتاج 50,000 سيارة و هو أعلى مبيعات و إنتاج فى تاريخ الشركة و حصول الشركة على جائزة احسن اداء للأمن الصناعى . وفى عام 2011 تم الاحتفال بمائة عام لشركة شيڤروليه. وفى عام 2012 تم إنتاج أكثر من 500,000 سيارة منذ الإنشاء و إنتاج السيارةN300 الجوكر. و تعمل الشركة جاهده لتقديم الأفضل دائماً كل عام للسوق المصرى.
- الشركة تقوم بعمل دورات تدربيبة .. حدثنا عنها ، سواء للعاملين بالشركة أو للطلبة ؟
تنمية الموارد البشرية من أولويات شركة چنرال موتورز و تسعى الشركة لتوفير برامج متنوعة وعالية الجودة فى شتى المجالات للعاملين و الموظفينذلك بجلب الخبراء من الشركة الأم بالخارج لعمل هذه الدورات او سفر العاملين إلى الخارج للتدريب أو من خلال شركات التدريب المحلية المعتمدة. و ينقسم برنامج التدريب بالشركة إلى 4 محاور رئيسية: 
برنامج تدريب العاملين الفنيين: توفر الشركة دورات تدريب مختلفة للعاملين تشمل دورات تدريب تقنى تغطى جوانب العمل المختلفة، دورات تدريب عام تشمل السلامة و الأمن و مواضيع أخرى هامة للعاملين و أمنهم، و دورات تدريب لتنمية المهارات الشخصية المختلفة مثل اللغة الانجليزية و مهارات التواصل الاجتماعى، الخ. و فى عام 2012 قدمت الشركة 6844 ساعات تدريب للعاملين. 
برنامج تدريب الموظفين: توفر الشركة دورات تدريب مختلفة للموظفين بالشركة منها التدريب التقنى لدعم تطور الموظفين و قدراتهم العملية ومنها الدورات التى تهتم بالمهارات القيادية و الشخصية. كما توفر الشركة برنامج لدعم التعليم العالى للموظفين سواء لدراسات الماجستير و الدكتوراه أو الشهادات المتخصصة. و فى عام 2012 قدمت الشركة 7768 ساعات تدريب للموظفين بواقع 4 ايام تدريب لكل موظف كما ساهمت الشركة فى حصول 21 موظفا على شهادة متخصصة و 14 موظفا على درجات علمية.  
برنامج التدريب الصيفي: إيمانا من الشركة بأهمية تنمية الشباب و مساهمة من الشركة لخدمةالمجتمع توفر شركة چنرال موتورز برنامج تدريب صيفى لطلبة الجامعات كل عام لمدة شهر. وتستضيف الشركة طلاب من مختلف التخصصات (هندسة- إدارة أعمال- محاسبة- الخ) ويتم توفير مشرف لكل طالب لمتابعة التدريب و التأكد من استفادة الطالب من التجربة. و فى 2012 و فرت الشركة فرص تدريب إلى 70 طالبا و طالبة. 
برنامج التعليم و التدريب المزدوج: تشارك شركة چنرال موتورز فى برنامج التعليم و التدريب المزدوج لطلبة التعليم الثانوى الفنى و قد تخرج من البرنامج 12 طالبا و طالبة فى 2012.
- يقولون إن صناعة السيارات هى أم الصناعات .. بمعنى أنها تفتح أبواب العمل للعديد من الصناعات « المغذية».. حدثنا عن هذه الرؤية ، ضاربا نموذجا بشركتكم ؟
لاشك أن هذه المقولة صحيحة تماماً حيث أن صناعة السيارات من الصناعات التى تعتمد على الكثير من الصناعات المغذية  و هى من الصناعات كثيفة العمالة ايضاً و تعتمد الصناعات المغذية أيضاً على صناعات اساسية مثل صناعة الحديد والصلب، الزجاج، المواد البترولية، الأسلاك الكهربائية والدهانات.
ولأن السيارة الواحدة تحتوى على آلاف القطع التى تختلف فى نوعيتها على سبيل المثال و ليس الحصر من معادن مختلفة و مواد بلاستيكية متعددة و مطاط و كابلات كهربائية و زجاج و أجهزة إلكترونية و جميع هذه المكونات يتم تصنيعها بطرق تصنيع مختلفة يستحيل علمياً و إقتصادياً جمعها فى إطار مصنع واحد. لذلك ظهرت الحاجة إلى الصناعات المغذية التى تقوم بها مصانع و شركات متخصصة فى كل مجال على حدة بتوفير هذه المكونات الهندسية لمصانع السيارات المختلفة فى جميع أنحاء العالم. و مثال على تلك  الصناعات المغذية التى نعتمد عليها من السوق المحلى زجاج السيارات، الاطارات , الضفائر الكهربائية، اجزاء من هيكل السيارة،كراسى السيارة، المصابيح، المرايات،الإكصدامات و صندوق تحميل السيارة.وتعتمد چنرال موتورز مصر على أكثر من سبعين مصنعاً محلياً لتصنيع مكونات السيارات كلياً أو جزئيا بتكنولوجيا وجودة تضاهى مثيلتها فى بلد المنشأ وبعمالة ومهندسين مصريين بطاقة تشغيل تصل إلى حوالى 150,000  فرصة عمل. وقد يتضاعف هذا العدد إذا اخذنا فى الاعتبار العمالة المرتبطة بالخدمات المتصلة بهذه الصناعة مثل خدمات النقل الداخلى والتخليص الجمركى والتعبئة والتغليف وعمال الموانئ والتفريغ والعمالة المساعدة الخاصة بالمناولة كذلك مصنعى المواد الخام...الخ.
ـ البعض يدعى أن شركات صناعة السيارات فى مصر .. « صناعة مفك».. نود التعليق ؟
هذه المقولة خاطئة تماماً و لا أظن أن من يروج لها قد قام بزيارة مصنع چنرال موتورز مصر أو أى مصنع سيارات على مستوى عالمى بمصر أو خارجها، لأن صناعة السيارات من الصناعات التى تعتمد على تكنولوچيا عالية و دقيقة فى التصنيع، فعلى سبيل المثال فى چنرال موتورز مصريتطلب تصنيع هيكل السيارة الكثير من المعدات و مثبتات اللحام و ماكينات اللحام الحديثة حتى يتم لحام الأجزاء بشكل صحيح وتكون مطابقة لمواصفات الأمان والجودة العالمية ، وبعد اتمام عمليات اللحام يتم مراجعة الهيكل بجهاز قياس إلكترونى ثلاثى الأبعاد فائق الدقة لا يتوافر إلا فى المصانع الكبرى ومن خلاله يقدم تقريراً بأبعاد الهيكل و مدى مطابقتها للمواصفات القياسية قبل الانتقال إلى المرحلة التالية. و فى كل مرحلة من مراحل التصنيع يوجد معدات متقدمة للتجميع و أخرى لقياس مستوى الجودة و مدى مطابقة المنتج للمواصفات. و تتوجب مراحل الاختبار النهائى للسيارة حيث نقوم باختبار السيارة بجهاز اختبار ديناميكى يحاكى أقصى ظروف قيادة السيارة على الطريق و الذى لا يتوافر الا للمصانع عالية التقنية و التى تهتم بأعلى معايير الجودة ؛ لأن تكلفة هذا الجهاز وحده أكثر من 15 مليون جنيه، ويقوم الجهاز باختبار كل أجهزة السيارة خاصة اجهزة الفرامل العادية و المانعة للإنغلاق، المحرك، اجهزة نقل الحركة، الاجهزة الكهربائية و الإلكترونية للسيارة، حتى يتم التأكد من سلامة عمل السيارة و مطابقتاها لمعايير السلامة و الجودة العالمية. وأهم من ذلك العمالة الفنية المدربة على أعلى مستوى التى تقوم بأداء كل عمليات التجميع و الاختبار و استخدام كل هذه التقنيات المتقدمة. أما من ناحية المكون المحلى فى مصر فإن الصناعات المغذية تعتمد على تصنيع المنتج المصمم فى بلد المنشأ وبالتالى لا يوجد بها حتى حينه البحث أو التطوير أو التصميم ولكنها صناعة حقيقية تعتمد على نقل المعرفة من الخارج إلى مصر بغرض تصنيع مكونات السيارة محلياً كلياً أو جزئياً من مراحلها الأولية كخامة إلى شكلها النهائى كمنتج صالح لأداء وظيفته داخل السيارة وهى ليست صناعة «مفك» كما يشاع عنها تعتمد على تركيب الأجزاء مع بعضها فى عملية تجميعية فقط لا غير.
- كثيرون  يفضلون الصناعة الأجنبية « السيارات خصوصا» .. بحجة مطابقتها للمواصفات القياسية.. بالنسبة للسيارة المنتجة بشركتكم .. حدثنا عن مواصفاتها قياسا بمواصفات نفس الموديل المنتج فى الشركة الأم؟
بعض الناس لديها هذا الاعتقاد ولكنه ليس صحيحا فى كثير من الاحيان ، على سبيل المثال فى حالة شركتنا فنحن نلتزم بالمواصفات القياسية من قبل الشركة الأم لأن لها مقاييس خاصة بأصول الصناعة  ، بدون الإلتزام الصارم بهذه القواعد والمواصفات لا نستطيع ان نقوم إنتاج منتج يحمل اسم الشركة و العلامة التجارية الخاصة بها لأن المنتج الذى يحمل اسم الشركة يجب ان يكون متطابقا فى أى بلد، لضمان ذلك تقوم الشركة الام بعدة مراجعات دورية كل عام لكل مراحل التصنيع و يجب علينا ان نجتاز هذه الاختبارات والمراجعات حتى نستمر فى عمليات التصنيع ، و قد حصلت الشركة على جائزة أحسن نظام جودة من شركة OPEL  عدة مرات. و ذلك بجانب مطابقتنا إلى المواصفات القياسية المصرية حتى نستطيع استيراد وتصنيع مكونات السيارات. و أحب ان اضيف معلومة هامة للقارئ يعرفها الكثير من عملائنا عن شركتنا وهى تميز منتجنا المحلى عن المستورد، لأننا نقوم بوضع مواصفات إضافية لمنتجنا لملاءمة ظروف وطبيعة العمل فى الاجواء المصرية ، و ذلك فى عدة مراحل بداية من وضع المواصفات المناسبة حتى يكون المنتج ملائما لطبيعة العمل فى الاجواء المصرية ، من حرارة مرتفعة فى الصيف و الاجواء المتربة و الصحراوية و الطرق الوعرة، و الأهم نوعية الوقود المستخدم فى مصر، فطبيعة عمل منتجاتنا و محركاتنا تتوافق مع كل هذه الظروف لذا نرى العميل يقبل على المنتج المحلى و مثال على ذلك السيارة الدبابة. و بعد وضع المواصفات نقوم باختبار المنتج فى اقصى ظروف التشغيل قبل طرح المنتج بالسوق واختباره لمدة من 4 الى 6 اشهر حتى نطمئن على مدى ملاءمة المنتج لهذه الظروف والعمل فى مصر، ونقوم بعمل أى تعديل اذا لزم الامر، و المستفيد من ذلك هو العميل لأن أجهزة التعليق و الفلاتر و المحركات تكون اطول عمراً ، مما يوفر الاستهلاك السريع لقطع الغيار وقبل الميعاد المطلوب مقارنةببعض المنتجات الأخرى، مما يعطى عمراً أطول لمنتجاتنا المحلية.
ـ رأينا قسم طلاء السيارات .. نود الحديث عنه باستفاضة ؟
طلاء السيارة من العمليات الهامة  فى صناعة السيارات و ذلك ليس للشكل الجذاب للعميل فحسب ، بل أيضاً لحماية السيارة من الصدأ وتأثير العوامل الخارجية. لذلك نهتم بتقديم الأحدث دوماً للعميل ، ودهان السيارة من العمليات التى بها تقنيات عالية للغاية ولمواكبة التطور فى هذا المجال فقد قررت الشركة إنشاء وحدة دهان جديدة بالكاملة فى عام 2006 بتكلفة اجمالية 182 مليون جنيهاً لتحقيق أعلى مستويات الجودة و زيادة الإنتاج. ولمعرفة الفارق بين النظام القديم و الحديث سأذكر بعضأهم الاختلافات الجوهرية. عمليات الدهان تمر بعدة مراحل حتى نحصل على الشكل النهائى للسيارة ومنها وضع الطبقة الاولى للحماية المسماة ELPO و هى المسئولة عن حماية الهيكل من الصدأ ويتم الطلاء بالترسيب الكهربائى على هيكل السيارة، و حتى نصل الى هذه المرحلة بنجاح نقوم بتنظيف و تجهيز الهيكل بعدة مراحل بمواد كيماوية متعددة،وفى بداية التسعينات كانت التقنية المتبعة هى رش هذه المواد على الهيكل ولكن هذه الطريقة كانت قاصرة عن حماية الاجزاء الداخلية للهيكل لصعوبة وصول هذه المواد اليها، اما الآن مع الوحدة الجديدة نقوم بغمر كامل الهيكل داخل 11 حوضا للغمر على التوالى و ذلك قبل عملية الطلاء ، مما يعطى الحماية الكاملة للهيكل و أطول فترة حماية ممكنة. و قد قامت مجموعة عالمية بتنفيذ هذا المشروع من كبرى الشركات المتخصصة فى هذا المجال من إيطاليا و المانيا و أمريكا، و تم إفتتاحه فى أغسطس 2008 وقد حصلنا بعد الانتهاء من تنفيذ هذا المشروع من الشركة الام على جائزة الرئيس كأحسن مشروع تم تنفيذه فى هذا العام على مستوى فروع الشركة فى العالم.
- تنتجون سيارات النقل الثقيل « الدبابة مثلا».. يدخل فى صناعتها مكون مصرى بنسبة 70 % تقريبا .. نود الحديث عن ذلك تفصيليا ؟
إذا أردنا الاسترشاد بالسيارة النصف نقل TFR والمعروفة تجارياً بالدبابة فإننا نقوم بتصنيع 70% منها محلياً كما هو معتمد من هيئة التنمية الصناعية بدءاً من هيكل السيارة “ الكابينة بالكامل عدا السقف” والصندوق الخلفى مروراً بشاسيه السيارة كاملاً وانتهاءاً بالمصابيح الأمامية و الخلفية وأجهزة التعليق الأمامى والخلفى والتابلوه وضفائر الكهرباء وخراطيم ومواسير الفرامل ومجموعة التبريد والتكييف والكراسى والكثير من المكونات التى يصعب ذكرها فى هذا السياق لتعددها وتنوعها.
والجدير بالذكر أن كل هذه المكونات قد اجتازت كافة الاختبارات المنصوص عليها فى الرسومات الهندسية والتصميم المعتمد من الشركة الأم إما فى معامل داخل مصر أو خارجها وتعتبر شركة چنرال موتورز هى الرائدة فى تعميق التصنيع المحلى فى مصر مع وضع برامج لتطوير الموردين من خلال الدورات المكثفة على تطوير الإنتاج وترشيده وكذلك وضع آليات على مراحل الإنتاج لضمان جودة المنتج النهائى.
- الاهتمام بالعامل البشرى فى شركاكتم واضح ولمسناه خلال الزيارة ..حدثنا عن المميزات والدورات التدربية والعناية الصحية والتأمينية للعامل لديكم ومتوسط الدخل ؟
توفر شركة چنرال موتورز مصر مجموعة من المميزات للعاملين من ضمنها خدمة رعاية طبية ممتازة من خلال برنامج تأمين صحى خاص بالشركة للعاملين و أسرهم و تتعاون الشركة مع شبكة كبيرة من أفضل المستشفيات و الأطباء فى مصر لضمان توفير أفضل رعاية صحية للعاملين و أسرهم. بالإضافة إلى برنامج تأمين على الحياة وبرنامج نهاية الخدمة لينتفع به العاملين فى حالة الإستقالة أو التقاعد. وتقوم الشركة بعمل برامج تخفيضات للعاملين لشراء السيارات، القروض البنكية، الاشتراك فى النوادي، الاشتراك فى الحضانات، الرحلات و المصايف. كما تدعم الشركة العديد من الأنشطة الرياضية و الترفيهية للعاملين.
- حرصكم على الالتزام بالشروط البيئية لمسناه خلال الزيارة .. حدثنا عن ذلك ؟
بالتأكيد هذا ما تؤكد عليه الشركة وتلتزم به دائما فنحن لدينا وحدتان لمعالجة المخلفات الصناعية الناتجة عن عمليات الدهان ويتم التحكم فيهما آلياً بطريقة لا تسمح بخروج أى مخلفات لا تتطابق مع الاشتراطات البيئية ومن ناحية أخرى فالشركة من منطلق التزامها بالحفاظ على البيئة ومتطلبات الشركة الأم التى تتجاوز المتطلبات المحلية فقد وضعت العديد من النظم الكفيلة باستمرارية الالتزام البيئى والتحسين المستمر.
إن الشركة من أوائل الشركات فى مصر إن لم تكن أولها التى تعتبر صديقة للبيئة حيث انه لا يتم دفن أى مخلفات ناتجة عن عمليات التصنيع بالشركة أو خارجها بل يتم الاستفادة من هذه المخلفات بعدة طرق اخرى منها استرجاع الطاقة وإعادة التصنيع و تدوير المخلفات.وجدير بالذكر ان الشركة قد حصلت العام الماضى 2012على الجائزة الفضية من منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعيةUNIDO على تميزها البيئى و الأفكار المبتكرة فى مجال حماية البيئة من المخلفات الصناعية وقد كانت هذه الجائزة لمشروع تقليل تطاير المواد الكيميائية و انتشارها بالبيئة المحيطة أثناء عمليات الدهان.
 - هل تعتمد الشركة على العمالة المصرية فقط أم تقوم بالاستعانة بعمال ذوى خبرة من الشركة الأم ؟
تعتمد الشركة اعتمادا كلياً على العمالة المصرية فقط من خريجى المدارس و المعاهد الفنية الصناعية و مراكز التدريب الصناعى العامة و كذلك أكاديمية چنرال موتورز مصر و كذلك ينطبق نفس النهج بالنسبة للمهندسين و المحاسبين و الإداريين جميعهم من خريجى الجامعات المصرية العامة و الخاصة. و قد أدى الأداء المتميز للشركة على مدى ثمانية وعشرين عاماً إلى لفت أنظار القيادات الكبرى للشركة الأم للخبرات المصرية المتميزة فتم نقل العديد منهم للعمل فى مناصب رفيعة بفروع الشركة فى الدول المختلفة حول العالم مثل سويسرا و إيطاليا و أمريكا و البرازيل و الصين و كوريا و أندونسيا و تايلاند.
- فى ظل الظروف الحالية إلتى تشهدها مصر هل تأثرت حركة البيع و الشراء للشركة ؟
على الرغم من الظروف الاستثنائيةالتى تمر بها البلاد فقد زاد حجم السوق المصرى للسيارات فى عام 2012 بنسبة زياد ة 12.5% عن عام 2011 ، و بالنسبة للشركة قمنا بزيادة حصتنا فى السوق المحلى من 26.4%فى عام 2011 الى 27.4% من حجم السوق عام 2012. و نأمل من الله ان تتحسن الظروف الحالية و نقوم بزيادة المبيعات هذا العام ايضاً.
- صناعة السيارات عامة لها دور كبير فى زيادة فرص الاستثمار وفتح مجالات العمل كيف ساهمت الشركة فى ذلك ؟
كما ذكرنا فى البداية فصناعة السيارات من الصناعات كثيفة العمالة و التى تخدمها الكثير من الصناعات الأساسية و الصناعات المغذية أيضاً، و لذلك تستلزم ايضاً الكثير من الاستثمارات، وبنشاط هذه الصناعة فى مصر تزداد فرص الاستثمار. وعلى سبيل المثال على الرغم من الظروف السياسية والاقتصادية الحالية فى مصر ، قد قمنا بإضافةأكثر من 240 عاملا و موظفا فى خلال العام الماضي. هذا إيماناً منا بأن هذه الفترة ستكون مؤقتة وأن فرص الاستثمار فى المستقبل ستكون مبشرة ، لذلك نقوم الآن باستثمار اكثر من 150 مليون جنيه فى ثلاثة مشاريع جديدة سترى النور هذا العام ان شاء الله، كما قمنا باستثمار اكثر من 60 مليون جنيهاُ فى مشروع السيارة الجوكر فى العام الماضي. بالإضافة إلى العديد من مشاريع تحديث و تطوير خطوط الإنتاج الحالية كما يوجد لدينا العديد من المشروعات المستقبلية حتى عام 2018.
- هل يمكن أن تتحول صناعة السيارات فى مصر من الاستيراد إلى التصدير ومتى؟
يمكن ان يحدث ذلك اذا زاد حجم السوق المحلى و زيادة المكون المحلى فى المنتج ، ومن ثم يصبح حجم الصناعة المحلية اقتصادياً حتى تستطيع منافسة الاسعار العالمية و المنافسة فى السوق العالمى، ويكون هناك عائد على الاستثمارات الضخمة التى تحتاجها هذه الصناعة.
- ما رؤيتكم لمستقبل السوق المصرى و مبيعاته فى الفترة القادمة ؟
فى ظل الظروف الحالية ، نموالسوق مرهون بالاستقرار السياسى و الاقتصادي، كما نستطيع ان نرى نمواً متوقعاً للسوق إن شاء الله فى السنوات القادمة على المدى القصير و البعيد. و تعمل الشركة على وضع الخطط المستقبلية التى تتلاءم مع السوق و النمو المتوقع. آملين فى تحسن الظروف فى اقرب وقت ممكن.
- ما الذى يمكن أن تلعبه صناعة السيارات فى دعم الاقتصاد الوطنى من حيث توفير العملة الصعبة ، والتصدير ، وتوفير فرص عمل ؟
صناعة السيارات تلعب دوراً هاماً فى دعم الاقتصاد الوطنى و ذلك بتدريب و توظيف العمالة الفنية و القيمة المضافة للمنتجات المحلية بالصناعات المغذية،و لأن السيارات المستوردة يتم دفع ثمنها 100% بالعملة الصعبة فى حين أنالسيارات المحلية يكون بها مكون محلى يتراوح نسبته بين45% على الاقل تصل إلى 70% تدفع بالعملة المحلية، و بذلك تقلل الصناعة المحلية من الاعتماد على العملة الصعبة بل و تقوم بعض الصناعات ايضا بالتصدير إلى الخارج و جلب العملة الأجنبية.

تعليقات القرّاء