رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق  
رئيس التحرير : شريف خفاجى
مقالات

»صفر الجمارك«.. وملايين «الكورة»!

بوضوح

12/20/2018 1:37:09 PM

كل‭ ‬من‭ ‬يحلم‭ ‬بشراء‭ ‬سيارة‭ ‬ينتظر‭ ‬الشهر‭.. ‬يأخذه‭ ‬الحلم‭ ‬إلي‭ ‬أفاق‭ ‬كبيرة‭ ‬أن‭ ‬أسعار‭ ‬السيارات‭ ‬ستنخفض‭.. ‬يحافظ‭ ‬علي‭ ‬ما‭ ‬ادخره‭ ‬من‭ ‬مال‭ ‬لشراء‭ ‬سيارة‭ ‬جديدة

أشتري‭ ‬سيارة‭ ‬أم‭ ‬أنتظر؟‭.. ‬يقولون‭ ‬إن‭ ‬أسعار‭ ‬السيارات‭ ‬ستنخفض‭ ‬في‭ ‬يناير‭ ‬المقبل‭.. ‬هل‭ ‬الكلام‭ ‬حقيقى؟‭ ‬نسأل‭ ‬مين‭ ‬عشان‭ ‬نعرف‭ ‬حقيقة‭ ‬إلغاء‭ ‬جمارك‭ ‬السيارات‭ ‬فى‭ ‬يناير؟
منذ‭ ‬بدء‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬إلغاء‭ ‬الجمارك‭ ‬على‭ ‬السيارات‭ ‬الأوروبية‭ ‬وهذه‭ ‬التساؤلات‭ ‬لا‭ ‬تتوقف‭ ‬حتى‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة،‭ ‬بل‭ ‬ولن‭ ‬تتوقف‭ ‬حتى‭ ‬مجئ‭ ‬شهر‭ ‬يناير‭ ‬القادم‭.. ‬فى‭ ‬كل‭ ‬اللقاءات‭ ‬وإتصالات‭ ‬هاتفية‭ ‬من‭ ‬زملاء‭ ‬وأصدقاء‭ ‬وقراء‭.. ‬الجميع‭ ‬يسأل‭ ‬بحثا‭ ‬عن‭ ‬الحقيقة‭.‬
كل‭ ‬من‭ ‬يحلم‭ ‬بشراء‭ ‬سيارة‭ ‬ينتظر‭ ‬الشهر‭.. ‬يأخذه‭ ‬الحلم‭ ‬إلى‭ ‬أفاق‭ ‬كبيرة‭ ‬أن‭ ‬أسعار‭ ‬السيارات‭ ‬ستنخفض‭.. ‬يحافظ‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬ادخره‭ ‬من‭ ‬مال‭ ‬لشراء‭ ‬سيارة‭ ‬جديدة‭.. ‬البعض‭ ‬بالغ‭ ‬فى‭ ‬الحلم‭ ‬استنادا‭ ‬لبعض‭ ‬الشائعات‭ ‬التى‭ ‬اطلقت‭ ‬حول‭ ‬أن‭ ‬الانخفاض‭ ‬قد‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬‮١٠٠‬‭ ‬ألف‭ ‬جنيه،‭ ‬وحتى‭ ‬من‭ ‬عرفوا‭ ‬أن‭ ‬الأسعار‭ ‬لن‭ ‬تنخفض‭ ‬قرروا‭ ‬الانتظار‭ ‬على‭ ‬أمل‭ ‬المفاجأة‭.‬
فى‭ ‬المقابل‭ ‬عانى‭ ‬السوق‭ ‬من‭ ‬حالة‭ ‬الترقب‭ ‬التى‭ ‬أدت‭ ‬لانخفاض‭ ‬المبيعات‭ ‬نتيجة‭ ‬إحجام‭ ‬المشترين‭ ‬عن‭ ‬الشراء‭.‬
ويبقى‭ ‬أن‭ ‬الحقيقة‭ ‬التى‭ ‬تعتبر‭ ‬شبه‭ ‬مؤكدة‭ ‬ويتهرب‭ ‬منها‭ ‬الجميع‭ ‬ستعرف‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬ولكن‭ ‬السؤال‭ ‬الذى‭ ‬يفرض‭ ‬نفسه‭: ‬ترى‭ ‬ماذا‭ ‬ستكون‭ ‬تداعياتها‭ ‬على‭ ‬السوق‭ ‬الذى‭ ‬كلما‭ ‬تفاءلنا‭ ‬باستعادة‭ ‬إنتعاشه‭ ‬حدث‭ ‬العكس‭!‬

بجد‭ ‬أصبحت‭ ‬حاجة‭ ‬مستفزة‭.. ‬أندية‭ ‬حولت‭ ‬الرياضة‭ ‬إلى‭ ‬حلقة‭ ‬مزادات‭ ‬للاعبين‭ ‬نتيجة‭ ‬أمراض‭ ‬نفسية‭ ‬وعوامل‭ ‬أخرى‭.. ‬النادى‭ ‬يعرف‭ ‬أن‭ ‬ناديا‭ ‬آخر‭ ‬يسعى‭ ‬لضم‭ ‬لاعب‭ ‬إليه،‭ ‬فيقيم‭ ‬الدنيا‭ ‬ولا‭ ‬يقعدها‭ ‬حتى‭ ‬يخطف‭ ‬ذلك‭ ‬اللاعب‭ ‬وبدأنا‭ ‬نسمع‭ ‬عن‭ ‬أرقام‭ ‬بالملايين‭ ‬لبيع‭ ‬وشراء‭ ‬لاعبى‭ ‬الكرة‭.. ‬وهم‭ ‬أحرار‭ ‬فيما‭ ‬يبيعون‭ ‬ويشترون،‭ ‬ولكن‭ ‬المأساة‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الملايين‭ ‬لا‭ ‬نرى‭ ‬مقابلا‭ ‬لها‭ ‬على‭ ‬النجيلة‭ ‬الخضراء‭ ‬ونرى‭ ‬رياضة‭ ‬أخرى‭ ‬غير‭ ‬التى‭ ‬نتابعها‭ ‬للفرق‭ ‬الأوروبية،‭ ‬بل‭ ‬والعربية‭. ‬
ولا‭ ‬أعلم‭ ‬هل‭ ‬نضبت‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬المواهب‭ ‬الجديدة‭ ‬فى‭ ‬كرة‭ ‬القدم،‭ ‬فلم‭ ‬يعد‭ ‬هناك‭ ‬غير‭ ‬تلك‭ ‬الفئة؟
فى‭ ‬الماضى‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬لجان‭ ‬للأندية‭ ‬تجوب‭ ‬القرى‭ ‬والنجوع‭ ‬بحثا‭ ‬عن‭ ‬المواهب‭ ‬الجديدة،‭ ‬فهل‭ ‬توقفت؟‭ ‬
الحقيقة‭ ‬لا‭ ‬أعلم‭ ‬ولكنى‭ ‬والملايين‭ ‬غيرى‭ ‬من‭ ‬عشاق‭ ‬الكرة‭ ‬اتخنقنا‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭ ‬أصحاب‭ ‬الملايين‭ ‬ونفسنا‭ ‬نشوف‭ ‬لاعبين‭ ‬الفن‭ ‬والموهبة‭.‬