أخبار عالمية
تحف فنية علي 4 عجلات سعرها يصل إلى 150 ألف دولار

رامى رشاد

4/7/2019 3:39:22 PM

نماذج صغيرة لسيارات حقيقية أصبحت منتشرة بشكل واضح ، الكل يهوي اقتناءها الصغير والكبير فهي تمثل حالة عشق لمحبي السيارات عموماً خاصة مع تقدم هذه الصناعة والاهتمام بأدق تفاصيلها لتصبح مطابقة تماما للسيارات الحقيقية. 
ورغم أن بعض هذه النماذج يصل سعرها إلي 150 ألف دولار حسب الحجم والتفاصيل لكن سعر السيارة ليس مبالغا فيه إذا عرفت أنها تحفة فنية مفصلة بدقة ومرسومة بعناية، فضلا عن أنها تتضمن أجزاء حقيقية من المحركات والمصابيح المصنوعة بحرفية شديدة رغم ضآلة حجمها وصعوبة تنفيذها.
وعلي سبيل المثال فإن نموذج سيارة من أحدث سيارات ماكلارين التي يصل سعرها إلي نحو 13 ألف دولار، مزودة بمصابيح أمامية ومصابيح خلفية تضيء من خلال جهاز تحكم عن بُعد، كما أن أبوابها مزودة بمحركات ويمكنها التحرك لأعلى ولأسفل.

 وإنتاج السيارة الواحدة يتطلب تصوير "الأصلية" من 600 إلى 800 صورة، وتدخل المعادن وألياف الكربون والمطاط في عمليات تصنيع الأجزاء، وتستغرق عملية إنتاج قوالب التصميم ما بين 2500 و4500 ساعة، ثم تستغرق من 250 إلى 450 ساعة أخرى للتصنيع، ورغبة العملاء فى امتلاك النوادر لن تستعصي عليك في المستقبل، فالشركات الآن تنتج نماذج سيارات من أشهر الطرازات الكلاسيكية والحديثة لشركات ألفا روميو وبوجاتي وفيراري وجاجوار وبورش وغيرها.
لوصول إلى سر وتفاصيل هذا النوع الغريب من "البيزنس"، كان لا بد من إلقاء الضوء على ساندي كوبمان (65 عاما) مؤسس شركة "أمالجم كوليكشن"، الذي بدأ الأمر بهواية تحولت إلى حرفة تدر الملايين من الدولارات.
وبحسب "فوربس" انتقل كوبمان من هواية التصميم إلى مهنة "صانع نماذج" عندما طُلب منه ذات مرة تصميم نماذج لمباني وقرى صغيرة لصالح شركة معمارية، ثم انتقل لاحقا للعمل في إنتاج النماذج لصالح عدة شركات قبل أن يقرر مع 3 من زملائه في أواخر سبعينيات القرن الماضي، إنشاء "أمالجم موديل ميكرز" كشركة تصميم مستقلة.

وقال كوبمان: "قررنا إنشاء نماذج المباني العريقة والشهيرة لمصممين من أمثال نورمان روبرت فوستر"، وفوستر هو أحد أشهر المهندسين المعماريين البريطانيين ومصمم عدد من أشهر الجسور ومباني المؤسسات في بريطانيا وأوروبا، ثم توسعت الشركة في إنتاج نماذج المحركات والآلات الصناعية لمصممين صناعيين مثل جيمس دايسون، وفي عامي 1995 و1997 حصلت الشركة على عروض لتصميم نماذج مصغرة من السيارات المشاركة في سباقات الفورمولا، قبل أن تطلب فيراري في عام 1998 تصميم نماذج لسياراتها. 


في عام 2004 وفي ظل رغبته التخصص في إنتاج السيارات اللعبة رغم رفض شركائه دخول المخاطرة، استقل كوبمان بشركته تحت اسم "أمالجام فاين موديل كارز"، وفي عامي 2006 و2007، حصل على عروض متعددة لإنتاج السيارات الجديدة والكلاسيكية من فيراري ولامبورجيني وماكلارين وغيرها.
في عام 2016، غيّر كوبمان اسم شركته إلى "أمالجم كوليكشن"، وهي تجني حاليا 10 ملايين دولار سنويا، وتصنع أكثر من 500 طراز شهريا، وتوظف أكثر من 200 شخص في مصنعيها بالصين والمجر، في حين تقوم برسم تصميمات السيارات في مقرها بإنجلترا.
وزبائن "أمالجم" ليسوا فقط شركات السيارات، بل تشمل قائمة من المشاهير الذين يحبون اقتناء منتجاتها كتحف فنية.