أخبار عالمية
الحسناوات العشر .. في باريس الدولي للسيارات

هلال عويس

11/14/2016 1:09:23 PM

خطفت عشرة طرازات حديثة الأضواء خلال معرض باريس الدولي في الذي اختتم فعالياته
 16 أكتوبر الماضي، وشهد منافسة شرسة بين عمالقة السيارات لتقديم أحدث الطرازات .
الحسناوات العشر التي نالت إعجاب عشاق السيارات، نماذج اختبارية جديدة لسيارات المستقبل، حيث جاء معظمها بدون سائق وأقل استهلاكا للوقود من خلال تصميمات أكثر أناقة وذكاء، إضافة إلي العديد من الطرازات الجديدة التي ستطرح في الأسواق العالمية.
نستعرض فيما يلي الطرازات التي تستحق لقب "ten Top" بالمعرض الدولي الأشهر والأعرق للسيارات:

مرسيدس -بنز EQ     
تعتبر مرسيدس-بنز EQ من النماذج الاختبارية الكهربائية التي أبهرت زوار معرض باريس، فهي سيارة SUV كهربائية بالكامل وتبدو من خلال تصميمها قريبة من  الدخول مرحلة الإنتاج حيث تستطيع تلك الرائعة أن تقطع مسافة 482 كم وذلك دون الحاجة إلي إعادة الشحن.
EQ من فئة سيارات الـ SU« كوبيه فهي تضم اثنين من من المحركات الكهربائية التي تستمد قوتها من بطارية ليثيوم أيون بقوة 300 كيلوواط وقابلة للزيادة حيث ترمز كلمة EQ إلي الذكاء الكهربائي وبالتالي هذه السيارة هي كما تقول مرسيدس أن تلك السيارة خالية من الانبعاثات والتي ترمز إلي المستقبل.
يعتمد الجيل الجديد من السيارات الكهربائية من مرسيدس بنز علي منصة خاصة وضعت خصيصا للنماذج الكهربائية التي تعمل علي البطاريات، وهذه المنصة قابلة للتطوير وقابلة للاستخدام علي جميع الفئات بل هي مناسبة أيضا لكل الأحجام وتستخدم في تركيبتها مزيج من الفولاذ والألومنيوم وألياف الكربون بهدف المحافظة علي الوزن المنخفض بالإضافة إلى المتانة والكفاءة.
تضم EQ زوجان من المحركات الكهربائية اللذان يشكلان نظام الدفع الرباعي وتصل قوتها إلى 400 حصان و700 نيوتن متر من عزم الدوران مما نتج تسارعا هائلا بالنسبة لسيارة دفع رباعي كهربائية، فالوصول إلى سرعة 100 كم بالساعة والانطلاق من مرحلة الثبات لا يحتاج أكثر من 5 ثوانى.
التصميم الداخلي لـ EQ متميز وجديد مع الضوابط التي تعمل باللمس والخالي من المقابض، أما لوحة أجهزة القياس فهي تضم شاشة عرض كبيرة بقياس 24 بوصة تأتي في أعلى لوحة القيادة وهي نتيجة التعاون بين شركة تيسلا وشركة مرسيدس بنز.
تتسع  مقصورة EQ لأربعة ركاب وهي مزودة بمكبرات صوت ستيريو مدمجة في مساند الرأس وثلاث شاشات عرض للترفيه مثبتة في الجزء الخلفي من المقاعد الخلفية وتظهر خريطة الملاحة للوجهات التي يمكن الوصول إليها بالإضافة إلى وضع شحن البطارية الحالى.. كما يمكن لهذه السيارة تبادل المعلومات مع محيطها لتجميع المعلومات عن وضع الطرقات وامور اخرى.

GT PHEV
من النماذج الاختبارية التي أدارت عقول زوار المعرض السيارة GT PHEV الاختبارية التي قدمتها شركة ميتسوبيشى اليابانية تنافس بقوة فى قطاع السيارات الكروس اوفر الرياضية، وهى تجسد الجيل المقبل من طرازات الدفع الرباعي لدى الشركة اليابانية التي تعمل على النظام الهجين.
تمثل GT PHEV  نوعا ما من الجيل القادم من أوتلاندر وقد تستوحي من خلالها الجيل الجديد من باجيرو ولكن وكما تعودنا من ميتسوبيشي السيارات النموذجية الاختبارية وتبقى سيارات الإنتاج بعيدة في تصميمها عن تلك النموذجية.
هيكل ميتسوبيشي GT PHEV يميل لكونه من فئة الكروس اوفر كوبيه حيث الجزء الأمامي من السيارة يتميز بملامح ميتسوبيشي الديناميكية بينما يأتي التصميم مائلا أكثر في الخلف، أما داخل المقصورة وقد تم استخدام مواد مقلمة ومغطاة بمواد ناعمة الملمس وخاصة عند لوحة القيادة،كما أن العناصر الرئيسية الأخرى في المقصورة مصنوعة من مواد خفيفة الوزن أما الأبواب فتفتح عكسيا لتسهيل الدخول والخروج إلى المقصورة.
تعمل ميتسوبيشي GT PHEV بنظام هجين يجمع بين بطارية ذات قدرة عالية  وقادرة على تشغيل ثلاثة من المحركات الكهربائية بالإضافة إلى محرك الاحتراق الداخلي الذي صمم خصيصا لمحركات ميتسوبيشي الهجينة المستقبلية.
واحد من المحركات الكهربائية موجود في الأمام وذلك لمساعدة محرك الاحتراق الداخلي الذي يأتي بسعة 2.5 لتر فى دفع العجلات الأمامية، أما المحركين الاثنين من المحركات الكهربائية المتبقية فتم وضعهما في المحور الخلفي وذلك لتشغيل الدفع فى العجلات الخلفية، وبهذا يكون قد تم تشغيل نظام الدفع الرباعي الهجين.
تستطيع ميتسوبيشي GT PHEV  السير على الطاقة الكهربائية وحدها وأن تقطع مسافة 120 كم علما ان قوة البطارية هي 25 كيلوواط ساعة والأهم من ذلك انه قد دمج جميع مصادر الطاقة مع نظام التحكم في ديناميكية السيارة مما يساعد على تحسين الاستقرار من خلال توجيه عزم الدوران على المحاور حسب الحاجة.

رينو Trezor
يواصل الصانع الفرنسى الشهير رينو تألقه فى إنتاج السيارات الكهربائية التي تستحوذ على نسبة كبيرة من المبيعات فى العديد من الأسواق العالمية، وذلك من خلال اطلاق سيارة نموذجية كهربائية رائعة جديدة اختبارية والتى جاءت تحت اسم  TکE)Oک تصميم رينو TکE)OR يتميز بالبساطة وذات خطوط أنيقة وعصرية ورياضية وهى أكثر تشابها مع سيارة Vمرسيدس فيجين جران توريسمو النموذجية والخاصة بلعبة Vجران توريسمو» والتي قدمتها الشركة في عام 2013، ولكن الفرق الأبرز بين هذه السيارة والمرسيدس هو المحرك الذي يعمل على الكهرباء بالكامل.
التصميم الخارجي لرينو TRE)OR ويمتاز بالمصابيح الأمامية والخلفية الرفيعة والطويلة والتي توحي بمنظر وأداء رياضيين بالإضافة إلى الخطوط الجانبية الانسيابية وفتحات التبريد فى الأمام والخلف وأمام الأبواب الطويلة بالإضافة إلى خط يقسم السقف إلى قسمين لزيادة ثبات السيارة، اما السقف والقسمين الامامى والخلفى فمتحركان ويمكن رفعهما بنفس طريقة فتح غطاء السيارة.
نظام الدفع في رينو TRE)OR مستوحى من التكنولوجيا التي تستخدمها الشركة في سباقات «الفورميولا E» الخاصة بالسيارات الكهربائية وتصل قوة المحرك الكهربائي الذي يعمل على  اثنين من البطاريات (واحدة في الجرء الامامي والاخرى في الخلف) إلى 350 حصان.. وتتميز كل بطارية بنظام تبريد مميز ستمد الهواء من غطاء محرك السيارة الانسيابي. وتقول رينو ان التسارع من 0 الى 100 كم بالساعة يتم في أقل من 4.0 ثانية.
تتميز رينو TRE)OR أيضا بتقنية القيادة الذاتية التي تخطط الشركة إلى تفعيلها على متن سياراتها مع حلول 2020 وهذا النظام يتم تطويره بالتنسيق والتعاون مع الشريك الياباني أى شركة نيسان والذي أصبح قادرا على التعامل مع القيادة على الطرقات المزدحمة كما وعلى الطرقات السريعة.

لكزس   UX
اقتحمت  لكزس محراب السيارات الاختبارية من خلال نموذجها الاختباري UX الكروس أوفر المدمج، وتتميز هذه السيارة بالتكنولوجيا والتصميم المستقبليين اللذين يجسدان طموحات تلك الشركة العريقة في قطاع السيارات الكهربائية.
التصميم الداخلي غريب جدا ومميز بتعدد الطبقات الداخلية وخاصة على الكونسول الوسطي الذي يظهر بالتصميم البلوري الذي يضم شاشة عرض ثلاثية الأبعاد والتى تتضمن التحكم بالوظائف والإعلام بالإضافة إلى المفاتيح على الجوانب.
الاختبارية U( لن يوجد بها مرايا جانبية تقليدية من الخارج وإنما عبارة عن كاميرات التصوير الإلكترونية التي تحاكي المحيط خارج السيارة بالإضافة إلى الزجاج المدمج بين المقدمة والنوافذ الجانبية بتقنية الـ «الكترو ماجنيتيك» مع الاستغناء عن القضبان الجانبية للنوافذ مما يمنح قدرة على الرؤية من كافة الزوايا.
ولم تعلن شركة لكزس عن أية مواصفات للمحرك ولكن السيارة لا تملك مخارج للعوادم أبدا إنما من المتوقع أن يكون في نسخة الإنتاج نوع من المحركات ذات الاحتراق الداخلي بالإضافة إلى احتمالية النظام الهجين، أما المحرك المتوقع فينبغي أن يكون من 4 اسطوانات متتالية بسعة 2.0 لتر بقوة تصل إلى 235 حصان و 35 نيوتن متر من عزم الدوران بتسارع من 0 الى 100 كم بالساعة وذلك فى أقل من 10 ثوانى.
ومن المتوقع ان يبدأ إنتاج كروس أوفر لكزس الاختبارية U( عام 2018 وذلك بالتزامن مع بدء إنتاج كروس أوفر تويوتا الجديدة المدمجة CHR الشقيق التوأم لهذه السيارة فى عدة عناصر والشبيه لها خاصة من حيث الحجم والمواصفات المستقبلية والتصميم.

فولكس فاجن I.D  
قطع العملاق الألماني فولكس فاجن شوطا طويلا فى إنتاج السيارات الكهربائية التى حققت نجاحا كبيرا فى العديد من الأسواق العالمية، واستكمالا لمسيرة التفوق فى هذا المجال كشفت فولكس فاجن عن سيارة كهربائية نموذجية I.D وستخصص للإنتاج في المستقبل المتوسط البعد أي بين عامي 2020 و2025 وتتميز هذه السيارة بنظام الدفع الكهربائى وبتقنية القيادة الذاتية.
فولكس فاجن I.D تأتي بحجم سيارة جولف الحالية.. وتقول الشركة عن هذه السيارة انها ستكون النسخة الكهربائية المستقبلية من سيارتها الشهيرة جولف، وتأتي I.D بمحرك بقوة 168 حصان مع قدرة على السير مسافة تتراوح بين 400 الى 600 كم من دون الحاجة إلى إعادة الشحن، ويتميز نظام الشحن بالسرعة إذ تحتاج السيارة إلى 30 دقيقة فقط لإعادة شحن 80% من البطارية.
تم وضع البطارية بشكل مسطح في قعر السيارة، أما المحرك الكهربائي الوحيد فهو موجود في الخلف على المحور الخلفى بين العجلات بالاضافة الى ناقل الحركة الموجود في الخلف بالطبع مما جعل بعض النقاد يصفونها بـ«بيتل المستقبل»، أما نظام القيادة الذاتية فهو يعتمد على الكاميرات الخاصة وأجهزة الاستشعار الأربعة التي تعمل عبر الليزر بالإضافة إلى الماسحات الضوئية الموضوعة على سقف السيارة بالإضافة إلى الرادارات وأنظمة الاتصال الفضائية.
وتقول فولكس فاجن أنها تحضر لإنتاج حوالى 30 صنف من السيارات الكهربائية بحلول العام 2025  معتمدة على منصتها الجديدة «ام اى بى» وهى قادرة على استيعاب سيارات صغيرة مدمجة كما هو حال فولكس فاجن I.D.
في الداخل توجد أجدد نظام التكنولوجيا المعلوماتية والترفيه ويعتمد هذا النظام على تعريف خاصية كل سائق حيث يحفظ جميع الإعدادات المفضلة لديهم ويمكن نقل هذه المعلومات من سيارة الى سيارة وترد هذه المعلومات وغيرها عن طريق شاشة أساسية بقياس 10 بوصات والتي تظهر أيضا نظام الملاحة وسرعة السيارة وغيرها من المعلومات.

BMW X2   
حققت شركة BMW العالمية نجاحا رائعا في قطاع السيارات رباعية الدفع متعددة الاستخدامات الـ SUV وفى قطاع السيارات الكروس أوفر الرياضية أيضا والتى تتجسد فى عائلة ( المتألقة في الأسواق العالمية وتستحوذ على حصة كبيرة من مبيعات تلك الفئة الأكثر تألقا، واستمرارا لهذا النجاح قدمت الشركة البافارية BMW (2 الاختبارية التي تنتمي لفئة السيارات الكروس أوفر الرياضية المدمجة
 داخل معرض باريس ولكنها مازالت فى طور الاختبار.
BMW (2 مستمدة من اصغر سيارات الـ SUV لدى الشركة البافارية وهى الـ X1 ولكنها من فئة الكروس اوفر كوبيه وهي  أصغر شقيقات X6 و X5 وX4 اللاتي حققن نجاحا فى فئتهن فى الأسواق العالمية.. X2 الاختبارية تبدو أكثر رياضية مع السقف المنخفض والجناح الخلفى والعجلات الكبيرة الحجم وهي تجمع بين عملانية سيارات الهاتشباك وشكل الكروس اوفر الخاصة بكل الطرقات.
BMW X2 جاءت بتصميم أكثر عدوانية من سيارات الكروس أوفر الكوبيه الحالية لدى BMW خاصة المقدمة الواسعة والمنخفضة بالإضافة إلى كاريزما خاصة بها تميزها عن باقي سيارات بي ام دبليو ذات الدفع الرباعي. وتتميز هذه السيارة بالإضافة إلى خط السقف المنخفض جدا بالنوافذ القصيرة نسبيا.. أي انها نوعا ما في تصميمها أكثر شبها بسيارة رينج روفر إيفوك من لاند روفر.

CXPERIENCE
تجسد سيارة الصانع الفرنسى سيتروين CXPERIENCE من فئة السيدان رؤيته لسيارات المستقبل حيث تختلف كثيرا عن شقيقاتها من طرازات هذا الصانع، أما من حيث المقاسات فتعتبر مشابهة لسيارة C5 الحالية التي تم إصدارها عام 2007.
من الخارج استلهم المصممون التصميم من أساليب التصميم الجديدة والثورية أما مع الداخل فتم التركيز بشكل كبير على راحة السائق والركاب، ويعتبر نظام الاضائة الجديد بالإضافة إلى نظام توزيع الهواء من الاضافات الفخمة في هذه السيارة التي تشبه بمقصورتها صالونا واسعا والتي تتميز بالأبواب التي تفتح عكسيا مما يسهل الولوج والخروج من المقصورة براحة تامة.
بالإضافة إلى عجلة القيادة المستطيلة الشكل وشاشة العرض والتحكم الكبيرة بقياس 19 بوصة بتقنية 3 دي والتي تتضمن بالإضافة إلى الوظائف العادية نظام المعلوماتية والترفيه العصري والمستقبلي، ونظام التحكم بالتبريد والأنظمة المساعدة للقيادة.
نظام الدفع في هذه السيارة هو من الفئة الهجينة، وهو مؤلف من محرك يعمل على البنزين بقوة 272 حصان مع ناقل حركة (علبة تروس) أوتوماتيكي من 8 سرعات تنقل الدفع الى العجلات الأمامية، بالإضافة الى هذا المحرك هناك المحرك الكهربائي الذي يدفع بالعجلات الخلفية مما يساعد على خلق نظام رباعي هجين. بينما توفر بطارية الليثيوم أيون بقوة 3.0 كيلو واط ساعة حوالي 60 كم من السير على الطاقة الكهربائية فقط.

LaFerrari Aperta    
من الطرازات الرائعة التي سجلت حضورا كبيرا داخل معرض باريس الدولى للسيارات رائعة فيراري LaFerrari Aperta وهى النسخة المكشوفة من لافيرارى والتى تقدمها الشركة بنسخ محدودة لعملائها المتميزين.
تأتي فيراري LaFerrari Aperta بسقف صلب من ألياف الكربون أو سقف من القماش وهي مشابهة تماما من حيث الشكل مع شقيقتها الكوبيه ما عدا السقف والأبواب التي تفتح بشكل عادي في هذه النسخة وستحتوى على نفس محرك وأرقام الأداء الخاصة بسيارة لافيرارى الأصلية وهو عبارة عن محرك وسطي باسم «اف 140 أف أي».
تتميز LaFerrari Aperta بشكلها الرياضي والهجومى أيضا فى نفس الوقت هى سمة لافيراري بنسختيها، فالمصابيح الأمامية التى تعمل على تقنية LED ممتدة إلى الوراء بطريقة أنيقة بالإضافة إلى أقواس العجلات المنتفخة والمقدمة والصادم الأمامي المعززان بفتحات الهواء والتى تشبه سيارات الفورمولا وان والتى تمتد إلى جوانب السيارة.
أما فى الخلف فيظهر ناشر الهواء العامل على تقنية الأجنحة المتحركة التى تزيد من ثبات السيارة كما في النسخة العادية.. والمصابيح المميزة الدائرية والتي تتميز بالبساطة الأنيقة التي تتجسد في مخارج العوادم الرباعية ومصباح الضباب الوسطى الموجود في سيارات الفورمولا وان.
أما المقصورة فهي رياضية ومميزة جدا، فلوحة القيادة تحمل عدادات رقمية  لعرض المعلومات وعجلة القيادة الرياضية مصنوع من الجلد وألياف الكربون ويسمح للسائق بالتحكم بالكثير من الوظائف والأنظمة، أما الكونسول الوسطي فمغلف بالجلد الفاخر والكربون بالإضافة إلى المقاعد الرياضية التي تثبت السائق فى مكانه مهما كانت طريقة القيادة.
محرك LaFerrari Aperta مؤلف من 12 اسطوانة على شكل V وتبلغ سعته 6.3 لتر ويولد قوة 789 حصان وعزم دوران يصل 700 نيوتن متر ويساعد المحرك الاساسى محرك كهربائي يعمل بتقنية الكيرز Kerz الموجودة في الفورمولا وان بقوة 161 حصان و 200 نيوتن متر من عزم الدوران لتصل القوة الإجمالية الى 950 حصان و900 نيوتن متر من عزم الدوران.

QX Sport Inspiration
من الطرازات الاختبارية التي خطفت أنظار زوار معرض باريس الدولى للسيارات خلال دورته الجديدة السيارة إنفينيتى QX Sport Inspiration التي تمثل عبيرًا أنيقًا وساحرًا للتصميم المتطور للسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات حيث تضع السيارة التجريبية الخطوط العريضة لمستقبل طرازات إنفينيتي وتمثل أيضا رؤية العلامة التجارية للجيل القادم من السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات الفاخرة من الحجم المتوسط.

وتبرز إنفينيتى QX Sport Inspiration فى فئتها بخطوطها المشدودة وجانبيها المفعمين بمظهر القوة ومركز الجاذبية المرتفع بصريًا وغطاء المحرك الطويل والشكل المنخفض الذي يشبه طراز الكوبيه، ويؤكد تصميم السيارة هويتها حيث يمكنك أن تعرف على الفور أنها تنتمي لإنفينيتى حيث استوحيت السيارة من لغة التصميم «الأناقة الساحرة» وتحمل ملامح العلامة التجارية، بما في ذلك الشبك الأمامي بالقوس المزدوج المُميّز لإنفينيتي والمصابيح الرئيسية بشكل «العين البشرية» المركزة
 والعمود على هيئة هلال والشكل المنحوت المتدفق الذي يوحي بالقوة.
تميّز الخطوط المتدفقة والحرفية المتقدمة المقصورة الداخلية الفسيحة والجميلة التي تتبع في أسلوبها طريقة إنفينيتي في «محورية السائق وأهمية الراكب» في هيكل المقصورة، أما ألوان المقصورة الداخلية الغالب عليها اللونين الأبيض والأسود مع ومضات من التان الطبيعي المخفى إضافة إلى الجلد باللون البني الغامق الجديد والتى ظهرت فى نسخة معرض باريس للسيارات فهي مدهشة ومتناغمة في نفس الوقت من خلال الاستخدام المتقن للخطوط والأشكال والمواد ذات الملمس الخاص.
تقدم السيارة التجريبية تعددية الاستخدام على الطرق الوعرة والتي يدعمها الخلوص الأرضي (230
مم /9.1 بوصة) إضافة إلى خصائص القيادة المُمكنة والمُتحكم بها على الطرقات العادية ومستويات الراحة التي تتوقعها في أى من سيارات إنفينيتى. وكانت إنفينيتي قد دشنت عددًا من الطرازات الجديدة مؤخرًا والتي تلتزم بشكل وفلسفة الطرازات التجريبية ولاسيما طرازات Q30 و QX30 وQ60  وتتشارك جميع هذه الطرازات بمجموعة من ملامح التصميم الخاص التي تؤكد هوية إنفينيتي بمجرد النظر إلى السيارة.
وتطور إنفينيتى QX Sport Inspiration عناصر التصميم الحصري بما في ذلك تفسير جديد لطابع إنفينيتى الخاص المتمثل في عمود (D) على شكل هلال حيث ترتفع الحافة الأمامية للهلال بما يشبه العمود في السيارة التجريبية إنفينيتي Q80 انسبيريش، وكتأكيد إضافي إلى هذه الميزة، ينعكس إنْحِنْاء أعمدة (D) فى خطوط النافذة الخلفية.
وفي مقدمة السيارة يمتد الخط من أعلى الشبك الأمامي بالقوس المزدوج الذي يمثل هوية إنفينيتى عبر المصابيح الرئيسية ذات التركيز الحاد والأداء العالى والتى تشبه «العين البشرية» مع تفاصيل جديدة من الكروم، ويمثل عنصر العين البشرية بصمة خاصة أخرى من بصمات تصميم إنفينيتي، حيث تحيط المصابيح الرئيسية بحافة غطاء المحرك وتشكل خط تصميم مميز يمتد إلى  قوسي العجلتين الأماميتين بعرض واتساع ظاهر وعلى جانبي الجزء الخلفي المنخفض.

RN30
كشفت شركة هيونداي موتور أحدث طرز السيارة N النموذجية عالية الأداء وقد صُمّم الطراز النموذجي RN30 بوحي من عالم سباقات السيارات ليمنح سائقه البهجة وشغف القيادة على الطريق، ويستند طراز RN30 على الجيل الجديد من سيارات هيونداي i30 وجرى ابتكاره كسيارة سباق، فيما تمّ تطويره بتعاون وثيق بين «هيونداي موتور سبورت» لرياضة السيارات والمركز التقني التابع لهيونداي موتور أوروبا وقسم تطوير سيارات الأداء والأداء العالي التابع لهيونداي موتور.
وقال مايك سونج رئيس عمليات هيونداي في أفريقيا والشرق الأوسط إن هذه نظرة متعمقة نلقيها على "الكيفية التي تُسخّر فيها هيونداي مواردها التقنية العالمية لتبتكر سيارة نابضة بالإثارة، وشهادة على المستوى الهندسي الرائع لسيارة i30 من الجيل الجديد، الذي يدعم المشروع"، وأضاف: «يمكن من خلال هذه النظرة التعرّف على بعض المواصفات التي سيتم تضمينها في طُرز السيارة N المقرّرة، والتي سوف تتيح مستوىً جديداً من الإثارة لعشاق سيارات الأداء العالي».
ويتميز الطراز النموذجي الآسر بتصميم هوائي هادف وتقنيات متخصصة بالأداء العالي تقدّم قيادة مثيرة عالية السرعة. ويبدو بشكل لا لبس فيه أن السيارة RN30 قد ورِثت صُورتها الظلية من الخطوط السلسة والمتماسكة للسيارة i30 من الجيل الجديد، ولكن بهيئة أكثر انخفاضاً وأوسع عرضاً لتمكينها من تحقيق مزيد من الاستقرار خلال القيادة والانعطاف بسرعات عالية.