اختبار قيادة
أوبل أسترا تربو ..هل تحقق العلامة الكاملة في الاختبار الأصعب ؟

اختبار: رانيا غنيم تصوير : يحيى سيد

4/11/2019 3:39:32 PM

جميل أن تجتاز أي سيارة جديدة اختبارات القيادة التي يقوم بها أشخاص من خارج الشركة المنتجة لهذه السيارة حتي يكون حكمهم عليها محايدا.. لكن الأجمل أن يكون هذا الاختبار علي طرق وعرة وفي ظروف قاسية ويقوم به صحفيون متخصصون في عالم السيارات .. وهذا ماحدث مع" أوبل أسترا تربو" ، فقد خضعت لاختبار شرس ، والسؤال : هل نجحت بتقدير مقبول ، أم حققت العلامة الكاملة وعانقت الامتياز ؟
" الميه تبين الغطاس" كما يقول المثل الشعبي .. فتعالوا نضع " أوبل أسترا " أمام اختبار قيادة وعلى طرق لاترحم ، بعدها نترك لكم منحها التقدير المناسب لإمكانياتها .
وصلت أنا وزميلي المصور الصحفي إلى بداية انطلاق الاختبار ، حيث كانت " أوبل أسترا تربو" تنتظرنا تسبقها ابتسامة طيبة من مسئولي " المنصور للسيارات" الذي وفر لنا كل ما يساعدنا على إجراء اختبار قيادة يتخطى مطب أي مجاملة .
 استلمت مفتاح السيارة التي ستخضع بعد دقائق للاختبار الشرس ، ومن أول نظرة ، لفت نظري الشكل الخارجي لها ، وتصميمها الذي يجعلك تضعها مع باقة السيارات " خمس نجوم" ؛ حيث تتميز " أوبل استرا تربو" بشكل رياضى فريد و تصميم ولا أروع يعانق الرفاهية و الأناقة ، فالهيكل الخارجي  لـ " أوبل أسترا تربو"  يثبت تفوق الهندسة الألمانية و يضعها فى فئة يتطلع إليها منافسوها .






ومضة انبهار
    تجاوزت ومضة الانبهار بالشكل الخارجي ، فالحكم على أي سيارة لايكون فقط من خارجها ، صحيح المظهر الجذاب مهم ، لكن ماتتمتع به من إمكانيات سواء كانت قوة محركها أووسائل الترفيه الداخلية التي تتوافر بها لايقل أهمية لمن يفكر في اقتناء سيارة جديدة .
  أحسست وأنا أمام عجلة القيادة بالراحة ،  ربما كان مصدر هذا الارتياح أن " أوبل أسترا تربو" من الداخل واسعة ، إضافة لتمتعها بمجموعة من الكماليات التى تبهر عشاق العلامة الألمانية الشهيرة أوبل بل وعشاق عالم السيارات بشكل عام.




تصميم داخلي
تمتاز استرا تربو الجديدة بأحدث التكنولوجيا التى تساعدها على تمتعك بقيادتها على محتلف الطرق لا مثيل لها ؛ حيث تعمل " استرا تربو " على تغيير فكر تصميم السيارات التقليدى عن طريق مزجها للأداء الألمانى القوي والأناقة فى تصنيف مختلف عن أى سيارة ؛ و لذلك تجمع " أوبل استرا تربو " بين القوة و الأناقة بتصميم داخلى جذاب ولوحة قيادة مزودة بأحدث الامكانيات ، فهي تترجم عمليا وعد أوبل بالجودة الفريدة من نوعها   ، فبسهولة قمت بضبط يدوى للمقاعد الأمامية الرياضية فى 4 اتجاهات  وتسخين المرايات كهربائيا ، أما AU(  بالسيارة فحكاية جميلة ، لايقل جمالا عنها  إمكانية توصيل الهاتف عبر البلوتوث و التحكم فى الراديو من عجلة القيادة و مساعد الطرق الصاعدة و مصابيح الضباب الأمامية و الخلفية وتكييف الهواء الأوتوماتيكي مزدوج التوزيع والقفل المركزي للسيارة ،  والسماعات الـ 6و الشاشة 7 بوصة انتلينيك ، إضافة للإضاءة النهارية LED و حساسات الركن الخلفية .                 
محرك شرس
بدأت الانطلاق بالسيارة ، دون أن أسمع صوت المحرك ، وهو أول شيء يشعرني بالارتياح ، وحتى يكون تقييمي على " أستر تربو" محايدا ودقيقا حرصت أن أقودها على طرق وعرة ، وبسرعات مختلفة ، فكان ثباتها وعدم شعوري بأي اهتزاز لها مصدرا إضافيا لارتياحي ، فيبدو أنها كما يطلقون عليها "عنوان القوة والراحة والأمان".
عزم السيارة وتميزها على الطرق مقارنة بالسيارات التي كانت بجواري خلال قيادة " " أوبل أسترا تربو"  جعلني أستمتع بتجربة قيادة فريدة من نوعها لسيارة تتمتع بمحرك 1400 سى سى ، وسرعته القصوى 207 كم/ساعة، وتصل من الثبات إلى 100 كم/ساعة في 10.2 ثانية، مع تمتعها بناقل سرعات أوتوماتيكي "6 سرعات"، و خزان الوقود 56 لترا ومعدل استهلاك الوقود المتوسط 6.4 لتر. كما تمتلك 4 وسائد هوائية، فرامل مانعة الانغلاق "ABS"، برنامج الاتزان الالكتروني "ESP" و جنوط سبور 16 بوصة .
بعد 4 ساعات من الاختبار المتواصل لـ " أوبل أسترا تربو" ، عدت إلى محطة الانطلاق ، وكان المفروض أن أضع تقييما لها وأجيب عن السؤال الذي يطاردني دوما بعد أي اختبار لسيارة جديدة : ألا تستحق  " أوبل أسترا تربو" العلامة الكاملة بعدما اجتازت مطبات هذا الاختبار الأصعب ؟