رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق  
رئيس التحرير : شريف خفاجى
أخبار محلية

فنتج ويلز تنظم التجمع السادس للسيارات الكلاسيكية الأسبوع المقبل

بمشاركة 200 سيارة منذ عام 1903


كتب: رامي رشاد
3/9/2018 2:18:47 AM


تنظم شركة فنتج ويلز اللقاء السادس للسيارات الكلاسيكية لتجميع محبي وعشاق السيارات الكلاسيكية بالقرية الذكية الأسبوع المقبل.

وأكد المهندس محمود عز الدين المنظم العام للحدث أن السيارات المشاركة بالأحداث التي نقوم بتنظيمها يتزايد عام تلو الآخر ويأتي هذا القاء السادس ليكون بمثابة رقم قياسي جديد من حيث عدد السيارات المشاركة بل والتصنيفات المتنوعة أيضا.

ويشارك هذا العام عدد 200 سياره تعود سنة صنعهم من عام 1903 وحتي عام 1988 ليكون تجمع الأحفاد والأجداد من خلال تجمع مائتان سياره كلاسيكية لعمل لفتة توعية هامه يصل من خلالها العديد من الرسائل, التي تتضمن أهمية الحفاظ علي السيارات التاريخية والكلاسيكية وكيفية التعامل معها و الإستمتاع بها وطرق قيادتها وكيفية صيانتها وتوفير قطع الغيار لها.


وأضاف عز الدين أن تصنيف السيارات الكلاسيكية يتم من خلال معرفة سنة الصنع والموديل والفئة والحالة الفنية والسيرة الذاتية للسيارة , هو ما يجعل اللقاءات التي نقوم بتنظيمها تحظي إقبال من المشاهدين والزوار, و ذلك نظرا لما نحرص أن نقدمه من سيارات يتم رؤيتها لأول مرة، كما نحرص علي أن يكون هناك فعاليات مصاحبة تلقي إهتمام واستمتاع كافة الحضور خصوصا الأطفال والأسر لأنه بمثابة يوم عائلي ، كما سيتم تقديم تصنيف للسيارات الكلاسيكية التي يعود زمن صنعها إلي ما قبل الحرب العالمية الأولي والثانية , وتقديم السيارات التي تصنف كلاسيكية حديثة, وسنقوم بعرض الجديد من الموديلات مثل السيارات الصغيرة والسيارات الكبيرة وسيارات الرحلات والدراجات البخارية بجانب السيارات المعدلة التي تلقي اهتماما كبيرا من رواد اللقاءات.

ومن المهم أيضاً الإشارة إلي الراليات من خلال مشاركة الفريق المصري رحالة والذي يقوم بعمل دراسات وأبحاث تطوير تسمح له بالمنافسة العالمية كما يساهم في إكتشاف وتشجيع المواهب الشابة في توصيل مشاريعهم الواعدة للعالمية.

ولدينا هدف هام من هذه اللقاءات وهي نقل رسائل توعية توضح كيفية إتباع عوامل الآمان أثناء القيادة, للحفاظ علي الأرواح البشرية وللحد من حوادث الطرق حيث يجب علينا معرفة كافة الضوابط والإحكامات للقيادة الآمنة ولتأكيد روح التعاون في التفاعل بين الزائرين ومقتني السيارات علي إبراز قيمة مختلف القطع وما هي القيمة المعنوية والمادية لها وكيفية إقتنائها والحفاظ عليها, لفتح مساحة من الوعي الذي نحرص دائما علي عمله وهو كيفية تنمية مهارات الموهوبين من خلال معروضاتهم التي بها مساحة من الإبداع وكيفية زيادة الوعي بالحفاظ علي القطع الأصلية بغض النظر عن طبيعتها وإمكانية إستخدامها لغرضها.